الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
"سبحان الله وبحمده عدد خلقهِ ورِضَا نفسِهِ وزِنُة عَرشِهِ ومِداد كلماته"
http://3arabisoft.blogspot.com/


شاطر | .
 

 الذنوب الخفية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جمال حسن
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 260
نقاط : 733
تاريخ التسجيل : 23/04/2010

مُساهمةموضوع: الذنوب الخفية   السبت أبريل 30, 2011 5:58 am


بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



~*~الذنوب الخفية~*~

· قال
رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ( إنَّ الرجلَ ليعملُ عملَ أهلِ
الجنَّةِ فيما يبدو للنَّاس وهو منْ أهلِ النار ، وإنَّ الرجلَ ليعملُ عملَ
أهلِ النارِ فيما يبدو للناس ، وهو منْ أهلِ الجنةِ ) زاد البخاري في
رواية له : ( إنَّما الأعمالُ بالخواتيم ) .

-قال
ابن رجب :وقوله : ( فيما يبدو للناس ) إشارةٌ إلى أنَّ باطنَ الأمر يكونُ
بخلافِ ذلك ، وإنَّ خاتمة السُّوءِ تكونُ بسبب دسيسةٍ باطنة للعبد لا يطلع
عليها الناس ، إما من جهة عمل سيئ ونحو ذلك ، فتلك الخصلة الخفية توجب
سُوءَ الخاتمة عند الموت ، وكذلك قد يعمل الرجلُ عملَ أهل النَّارِ وفي
باطنه خصلةٌ خفيةٌ من خصال الخير ، فتغلب عليه تلكَ الخصلةُ في آخر عمره ،
فتوجب له حسنَ الخاتمة .


.
- قال عبد العزيز بن أبي روَّاد:
حضرت رجلاً عند الموت يُلَقَّنُ لا إله إلا الله ، فقال في آخر ما قال :
هو كافرٌ بما تقول ، ومات على ذلك ، قال : فسألتُ عنه ، فإذا هو مدمنُ خمرٍ
. فكان عبد العزيز يقول : اتقوا الذنوب ، فإنَّها هي التي أوقعته .

· كان خوف السلف يشتدُّ من سُوءِ الخواتيم:
- وقال سفيانُ لبعض الصالحين: هل أبكاك قطُّ علمُ الله فيك ؟ فقال له ذلك الرجل : تركتني لا أفرحُ أبداً .
- وكان سفيان
يشتدُّ قلقُهُ من السوابق والخواتم ، فكان يبكي ويقول : أخاف أنْ أكون في
أمِّ الكتاب شقياً ، ويبكي ويقول : أخافُ أنْ أسلبَ الإيمانَ عند الموت.

- وكان مالك بنُ دينار يقومُ طُولَ ليلهِ قابضاً على لحيته ، ويقول : يا ربِّ ، قد علمتَ ساكنَ الجنة من ساكن النار ، ففي أيِّ الدارين منْزلُ مالك.
· أثر الذنوب على القلوب:
- قال أبو الدرداء : لِيَتَّقِ أحدُكم أنْ تلعنه قلوبُ المؤمنين وهو لا يشعر ، يخلو بمعاصي الله ، فيلقي الله له البغضَ في قلوب المؤمنين .
- قال سليمانُ التيميُّ : إنَّ الرجل لَيُصيب الذنبَ في السرِّ فيصبح وعليه مذلتُه.
- وقال غيره :
إنَّ العبد ليذنب الذنب فيما بينه وبينَ الله ، ثم يجيءُ إلى إخوانه ،
فيرون أَثَرَ ذلك عليه ، وهذا مِن أعظم الأدلة على وجودِ الإِله الحقِّ
المجازي بذرَّات الأعمال في الدنيا قبل الآخرة ، ولا يضيع عندَه عملُ عاملٍ
، ولا ينفع من قدرته حجاب ولا استتار.

· السعـيد .. والخـاسر :
- قال ابن رجب:
فالسعيدُ مَنْ أصلح ما بينَه وبينَ الله، فإنَّه من أصلح ما بينه وبينَ
الله أصلح الله ما بينه وبين الخلق، ومن التمس محامدَ الناسِ بسخط الله ،
عاد حامده من النَّاس له ذاماً .

- قال أبو سليمان: الخاسرُ من أبدى للناس صالح عمله ، وبارز بالقبيح من هو أقربُ إليه من حبل الوريد .
· من أسباب سوء الخاتمة:
- قال ابن رجب: خاتمة السوء تكون بسبب دسيسة باطنة للعبد لايطلع عليها الناس.
- وقال بعضهم: ذنوب الخلوات تؤدي الى الإنتكاسات، وطاعة الخلوات طريق للثبات حتى الممات بإذن الله.
· أبـدلـه اللـه خيـرا منـه:
- قال قتادة: لا يَقْدِر رَجلٌ على حرام ثم يَدَعه ليس به إلا مخافة الله عز وجل إلا أبدله في عاجل الدنيا قبل الآخرة ما هو خيرٌ له من ذلك.
- قال أُبَيّ بن كعب:
ما من عبد ترك شيئًا لله إلا أبدله الله به ما هو خير منه من حيث لا
يحتسب، ولا تهاون به عبد فأخذ من حيث لا يصلح إلا أتاه الله بما هـو أشد
عليه، ويشهد له قوله - صلى الله عليه وسلم - : (فإن مَن ترك شيئًا للهِ
عوَّضَه اللهُ خيرًا منه).

· من علامات النفاق:
- قال يحيى بن معاذ:
مَن ستر عن الناس ذنوبه وأبداها للذي لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في
السماء؛ فقد جعله أهون الناظرين إليه، وهو مِن علامات النفاق!

اللهم إنا نعوذ بك من النفاق والشرك والرياء



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

الذنوب الخفية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سيدتى الجميلة :: المنتدى الاسلامى :: الموضوعات العامة-